الأخبار السورية الروسية RS NEWS ARABIC

ترخيص وزارة الإعلام السورية

الرئيسية » د. هبة دملخي : ” لا داعي للقلق..! زوروا تلك العيادات المجانية، فالكشف المُبكر عن سرطان الثدي يساعد على الشفاء بنسبة 95%.. “

د. هبة دملخي : ” لا داعي للقلق..! زوروا تلك العيادات المجانية، فالكشف المُبكر عن سرطان الثدي يساعد على الشفاء بنسبة 95%.. “

تقرير : طارق بصمه جي

عضو اتحاد الصحفيين السوريين

ضمن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن #سرطان_الثدي وتحت شعار ”  كوني قوية ” , أقامت نقابة عمال المصارف بحلب، بالتعاون مع جمعية “بشرى الغد” ، محاضرةً توعوية قدمتها الطبيبة #هبة_دملخي، تحدثت من خلالها عن مسببات مرض سرطان الثدي ، وطرق علاجه، إضافةً إلى ضرورة #الكشف_المبكر عن عن هذا المرض.

وعن الأعراض التي تستوجب الفحص السريع ، قالت الدكتورة دملخي :
” في حال الشعور بكتلة دهنية صغيرة في منطقة الصدر يجب التوجه مباشرة للفحص، وذلك لا يعني بالضرورة وجود ورم خبيث لا سمح الله، بل من المحتمل أن يكون كتلة حميدة وهذا شيء لا يدعو للخوف “

وأضافت :
” يتم الفحص والكشف المبكر بعدة طرق هي :
1- الفحص السريري
2- الفحص عبر الأمواج فوق الصوتية
3- التصوير بالرنين المغناطيسي
4- أخذ خزعة مباشرة من المنطقة المشكوك فيها

وأما عن #أماكن الكشف المبكر المجانية ، قالت د. دملخي :
هناك عدة مراكز بحلب هي :
1- مركز العناية بصحة الثدي في شارع النيل قرب جامع الإمام البخاري، هاتف 2684233

2- مشفى التوليد الحكومي ( قرب سوق الانتاج) هاتف 2288006

3- مشفى ابن رشد هاتف : 0993764444

4- مشفى الشرطة ( السريان جانب بنك الدم)

5- مشفى التوليد الجامعي هاتف :  2686025

6- مركز الصاخور الطبي ( جانب مجمع المدارس ) هاتف : 0958004145

7- مركز الزبدية الطبي (جانب الفرن المركزي):
هاتف : 0936090992

8- مركز عيادات الحمدانية ( دوار 606 )

9- مستوصف الهلال الأحمر في نبّل ( ريف حلب) 0943333904

و أشارت د. دملخي اختصاصية الأمراض النسائية وجراحتها ، إلى أنّ الدراسات العالمية أثبتت أن الكحول و الدخان و البدانة وعامل الوراثة، هم من أكبر المسببات لمرض سرطان الثدي بشكل عام ، لذا نصحت بإجراء الفحص بشكل دوري وقالت :
” لا داعي للقلق.. !! زوروا تلك العيادات المجانية، لأن الكشف المُبكر عن سرطان الثدي يساعد على الشفاء بنسبة 95% “

من جهتها، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد العمال  السيدة #عبير_خضور_بصمه_جي، أوضحت أن الكشف المبكر يجب أن لا ينحصر في هذا الشهر فقط المسمى الشهر الوردي، بل يجب أن يتكون في كل الأشهر نظراً لكثرة العوامل المسببة لسرطان الثدي، منها الأطعمة  والخضروات المحقونة بالهرمونات.

وفي ذات السياق، أكدت رئيسة لجنة المرأة ضمن جمعية “بشرى الغد”، السيدة #ميسون_علايا، أن الجمعية قامت بعدة أنشطة تهدف للتوعية حول “سرطان الثدي” ، وذلك بتوجيه من المدير التنفيدي السيد #عمار_ديب، حيث قامت بإنشاء فريق تطوعي جوال، قام بحملات توعية مؤخراً في كل من أحياء ، المشارقة وبستان القصر والهلّك، والشيخ فارس، كما واستهدفت الجمعية 235 سيدة مسجلة لديهم تتراوح أعمارهم بين 35و 60 وقامت بفحصهم  وجهت بعضهم لإجراء تصوير (مامو غرافي) ، كما قامت الجمعية بإقامة عدة محاضرات توعوية في مراكزها، وقامت بتحويل 170 سيدة إلى الكشف السريري ومن ثم المشافي لمتابعة الحالة الصحية لهم وذلك في الفترة الأخيرة فقط “

حضر المحاضرة، رئيس اتحاد نقابات العمال السيد مصطفى وزان ، وعدد من الأطباء وحشد من المهتمين .