الأخبار السورية الروسية RS NEWS ARABIC

ترخيص وزارة الإعلام السورية

الرئيسية » “جينا يا سورية ” عمل فني بانتاج إيراني يصوّر أمام قلعة حلب وسط حشد كبير

“جينا يا سورية ” عمل فني بانتاج إيراني يصوّر أمام قلعة حلب وسط حشد كبير

 

تقرير : طارق بصمه جي

/عضو اتحاد الصحفيين السوريين

انطلاقاً من عمق جذور الصداقة السورية الإيرانية التي أسس لها القائد الخالد حافظ الأسد منذ العام 1979 ، أقامت مؤسسة أوج للإعلام والفنون الإيرانية بالتعاون مع مؤسسة “#مهاد_ميديا” للإنتاج السينمائي ، عرضاً موسيقياً وطنياً ، حمل اسم ” جينا يا سورية “.

العمل الذي تم تسجيله صوتياً ، جرى اليوم تصويره كفيديو كليب ، أمام بوابة قلعة حلب التاريخية، بحضور واسع من الممثلين الحلبيين ، وأهالي المناطق المجاورة للقلعة.


وعن أهمية هذا العمل، تحدّث المهندس #فتحي_نظام، مدير مؤسسة “مهاد ميديا “للإنتاج السينمائي ، فقال :
” تم التجهيز لتصوير هذا العمل على مدى عشر أيام مضت ، وذلك بمشاركة 100 شخص، يرسمون النسيج السوري الموحّد ”

ولدى سؤالي له عن مدى تشابه الثقافة السورية مع الإيرانية بما يعرف بالثقافة المقاوِمة أجاب :

” لا شك أن المقاوَمة ليست عملاً عسكرياً دفاعياً فحسب، بل هي نهجٌ وفكرٌ وثقافة يمكن أن تتجسد بشتى أنواع الموسيقى والفنون ، وهذا ما نعمل عليه حالياً، فعجلة البناء لا بد أن تبدأ في حلب، لذا جاءت هذه الأغنية لتعزز هذا المفهوم العام بأن سورية لن تُبنى إلا بعزيمة وإصرار السوريين أصحاب الأرض ، علما أن #أصدقائهم الإيرانيين الذي لم يتخلوا عنهم طوال سنوات عشر عجاف، مستعدين لتقديم شتى سبل المساعدة في إعادة بناء ما خربته يد الإرهاب الظالمة ، بعد أن وضعت الحرب أوزارها ”

من جهته نقيب الفنانين بحلب، المايسترو #عبد_الحليم_حريري، أشار إلى أن هذا العمل يعكس التمازج بين الموسيقى العربية والفارسية ، وأن حلب أرض الحضارات والثقافات نهضت من ركام الحرب، لتعلن فصلاً جديداً مرسوماً بألوان التقدم والازدهار.

وفي ذات السياق، قال المشرف على الممثلين من الجانب السوري ، الفنان الممثل #سمير_الطويل، أن اختيار هذا المكان للتصوير ، لم يكن محض صدفة، إنما جاء تأكيداً لما تحمله تلك المنطقة من رمزية كبيرة لدى الحلبيين ، فـ قلعة حلب هي الحصن الذي حمى المدينة، بفضل رجال الجيش العربي السوري الذين صمدوا فيها وتحملوا الحصار والجوع والعطش، لتبقى عصية على براثن الإرهاب ”

الجدير بالذكر أن ، تصوير الكليب، استمر على مدى 6 ساعات ، وسط حضور مميز تفاعل مع الحدث بعبارة ” واحد واحد واحد ايران وسورية #واحد” .