الأخبار السورية الروسية RS NEWS ARABIC

ترخيص وزارة الإعلام السورية

الرئيسية » مختلف الأديان والطوائف يحتفلون بعيد المولد النبوي الشريف في حلب..

مختلف الأديان والطوائف يحتفلون بعيد المولد النبوي الشريف في حلب..

تقرير : طارق بصمه جي

/ عضو اتحاد الصحفيين السوريين

كعادتها حلب، مدينة حب والوئام، مدينة عمر أبو ريشة وأبي فراس الحمداني ، مدينة بكري الكردي و ربا الجمال، أبت إلا أن تكون ملكةً على عرش التاريخ ، ففيها أطول سوق أثري مسقوف وأجمل صور تجسد قصة التآخي الديني، #فالكنيسة والجامع #متقاربان إلى حدٍ التمازج..!! فها هو الصليب يعانق المئذنة، وها هو صوت أجراس الكنائس يطرق باب المساجد ليعزف سنفونية #التآخي والعيش و المشترك.

 

في ذكرى المولد النبوي الشريف ، اقيمت الاحتفالات المتنوعة في مدينة حلب تخليداً لهذه الذكرى ، حيث أقامت مديرية الأوقاف احتفالاً دينياً في جامع أبي بكر الصديق الذي تم ترميمه حديثاً في حي الصاخور .

 

بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها وصلة إنشاد ومدائح نبوية، لفرقة المنشد أحمد حسن حفار.

 

في حين ألقى فضيلة الشيخ الأستاذ #جمال_أحمد_حماش كلمةً تحدث فيها عن خِصال النبيّ محمد (ص) الذي جاء رحمة للعالمين ، رسولاً عظيماً يعلم البشرية مكارم الأخلاق قبل كل شيء .. مؤكداً أن دين الإسلام هو دين رحمةٍ وعطفٍ واحترام للإنسان الذي كرمه الله على سائر المخلوقات..

وبين فضيلته أن هذا النبي العظيم لم يكن حكراً لأحد ..فهو كنور الشمس وضياء القمر ، وأن القرب منه (ص) لا يكون إلاّ من خلال النهج الذي وضعه لنا حين قال :

 

( أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم اخلاقاً !! ) .

وفي جانب آخر من المدينة ، شهد عدد كبير من المناطق احتفالات عديدة على الطرقات وأمام المحال التجارية، إضافة إلى إقامة مجسمات دينية فريدة وضعت على الطريق الرئيسي في حي الأعظمية ، أما حي العزيزية فقد شهد احتفالات منوعة ذات طابع آخر ، حيث قدم العديد من إخوتنا المسيحيين مبادرات حملت طابع المحبة والتآخي الديني، حيث قدم السيد #جوزيف_فنون ، فرقة رقص مولوي تمايلت على أنغام الأناشيد الدينية والابتهالات وسط ساحة العزيزية، وقال :

” هذه الساحة صمدت لسنوات عديدة تحت وابلٍ من قذائف الحقد الإرهابية، ليكتب الله لها النصر على الفكر التكفيري، بفضل جيشها الباسل ورئيسها الملهم ، وها هي اليوم تعلن ولاءها و وفاءها و ترسم لوحة جديدة منسوجة من خيوط المحبة والتآخي والتمسك في الأرض ”

 

هذا وقدّم عدد من أصحاب الفعاليات التجارية ضمن هذه الساحة، قطعاً من الحلويات على جميع المارة احتفاءً بهذه المناسبة.

وفي ذات السياق، السيد #شكري_قيومجي، صاحب إحدى الفعاليات التجارية في حلب ، قال أنّ هذه العادات ليست وليدة اليوم والساعة ، بل هي #موروث ثقافي أخلاقي عرفه أهالي مدينة حلب منذ عشرات السنين، وأضاف قيومجي :

” تواصل معي العديد من المغتربين خارج سورية، طالبين مني المشاركة معنا في تلك المبادرة ، حيث ساهموا بتقديم أصناف الضيافة المتعددة ليتم توزيعها على المارة جميعاً ”

 

الجدير بالذكر أن تجار مدينة حلب قدموا العديد من #العروض_المخفضة على المنتجات الغذائية كاللحوم والحلويات والمكسّرات وبعض المواد الأخرى، تماشياً مع هذه الذكرى الغالية على قلوب أهالي المدينة جميعاً .