الأخبار السورية الروسية RS NEWS ARABIC

ترخيص وزارة الإعلام السورية

الرئيسية » هل تحوّل متنزه السبيل بحلب .. لحديقة رعب للأطفال ….؟!

هل تحوّل متنزه السبيل بحلب .. لحديقة رعب للأطفال ….؟!

“#غوانتنامو حديقة السبيل بحلب “.. أرواح #تتعذب وجثث #تتفسخ .!! 

 

زوار المتنزه : “لا يمكننا ادخال الطعام للقطط، لان الأبواب تبقى #مقفلة عليهم لأيام طويلة..”

 

تحقيق : طارق بصمه جي 

24-9-2021

 

لطالما كان متنزه السبيل متنفس رائع لأهالي الحي، وذلك منذ العام 1896 ، لكن العام 2021 حمل في جعبته ظلما لأرواح سكنت أقفاصاً لتسعد رواد الحديقة لا لترعبهم..!! 

 

من خلال زيارة لحديقة السبيل ، رصدنا الواقع المخزي الذي تعيشعه الحيوانات الأليفة داخل الأقفاص ..!

 

المواطن والحاج أبو جعفر ، أعرب عن استيائه من إهمال المشرفين لقفص الحيوانات في حديقة السبيل فقال : 

 

” للأسف، كان هذا القفص في السنوات الماضية نموذجاً للحضارة والرقي، حين كانت تُنظم العديد من الرحلات المدرسية إليه ، أما اليوم بات القفص مكاناً مرعباً ، يرعب الأطفال يومياً ويتسبب لهم بمنعكسات نفسية حادة..! 

 

وفي ذات السياق قالت المواطنة، جورجيت، إن أهالي الحي لا يستطيعون إطعام تلك القطط ، بسبب صغر الثقوب الحديدية التي تمنع وصول الطعام للقطط والكلاب داخل القفص، واصفة مشهد الحبس أنه شبيه بمعتقل “غوانتنامو” الشهير الذي يفتقد لأدنى درجات الإنسانية، متسائلة هل تحول متنزه السبيل لمعتقل تعذب فيه الأرواح وتتفسخ فيه الجثث..؟! 

 

وبعد التواصل مع إحدى المبادرات المعنية برعاية الحيونات الأليفة، أكد لنا مصدر فيها ، أنهم قاموا بعلاج أكثر من حالة في قفص متنزه السبيل عبر إسعافها لأقرب طبيب بيطري ، فيما قال أحد المواطنين إن إهمال المشرف على القفص وغيابه لاكثر من 3 أيام متتالية عن الدوام ، يعرض الحيوانات للموت من الجوع والعطش ، إضافة إلى انتشار المرض بينهم نتيجة اختلاط القطط السليمة مع المريضة، كما أن تواجد الكلاب مع القطط بنفس القفص يجعل من الكلاب مخلوقات متوحشة تضطر لأكل الجثث المتفسخة للقطط نتيجة جوعها الشديد ..!! 

 

و بالتوجه لمعرفة رأي الدين والشرع في تلك الحادثة ، قال سماحة الدكتور #محمود_عكّام مفتي حلب، في تصريح خاص، أن الرفق بالحيوان مطلوب شرعاً فالله يحب الرفق في الأمر كله ، وكما وردَ عن النبي محمد (ص) :

 

(( ماوُضِع الرفق في شيءٍ إلا زانه و مارفع من شيءٍ إلا شانه ))

 

كما ورد أيضاً عنه صلى الله عليه وسلم :

 

(( قد شكر الله لرجل سقى كلباً عطشاناً وغفر له)) ، أما التي حبست هرّة حين لم تطعمها ولم تتركها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت..!!فقد حكم الشرع الحكيم الرحيم، عليها بدخول النار جزاءً من جنس العمل فمَن عذّبَ عُذِّب ..!! 

 

لذا لم يبقَ لنا إلا أن نرفع هذه الشكوى من منصتنا الإعلامية لتوضع برسم #مجلس_مدينة_حلب ودائرة الحدائق، لتضع حل لذاك الإهمال وتحاسب المشرفين والمقصرين بعقوبة رادعة تتناسب مع حجم تلك الجريمة الشنعاء.